أورام العمود الفقري

ماهي أورام العمود الفقري ؟

هي عبارة عن اورام تتواجد في الفقرات والانسجة الموجودة بالعمود الفقري والحبل الشوكي وينتج عنها ضغط علي الجذور العصبية وتسبب الماً شديداً في الظهر

ماهي اعراض أورام العمود الفقري ؟

  • الشعور المستمر بألم في الظهر ويشتد الالم في الليل .د
  • الاحساس بألم في احد الاطراف
  • الشعور بالضعف العام والهزل والخمول والاجهاد والتعب
  • قد يحدث ارتفاع في درجة حرارة الجسم .
  • نقص في الوزن .
  • صعوبات في المشي.
  • قد يصاب المريض احيانً بشلل
  • مشكلات في الامعاء.
  • حدوث سلس في البول .
  • عدم القدرة علي السيطرة علي البراز.
  • اضطراب في القدرة الجنسية.

عندما تحدث هذه الاورام في الاطفال تظهر لديهم بعض الاعراض كالوقوع باستمرار ، الشعور بالضعف والهزل، والشعور بألم في الظهر.

ما هي انواع أورام العمود الفقري ؟

اورام مباشرة تحدث في بنية العمود الفقري والحبل الشوكي والاعصاب والانسجة اللينة الموجودة بهم .

اورام غير مباشرة : وهي اورام تحدث في مناطق آخري في الجسم ثم تنتقل إلي العمود الفقري

هناك نوع آخر من الاورام تحدث حول بطانة الحبل الشوكي ، وتسمي اورام انتقالية .

ما هو تشخيص أورام العمود الفقري ؟

يقوم طبيب المخ والاعصاب بعمل تقييم مبدئي وذلك من خلال فحص المريض بدنياً ثم يطلب من المريض القيام ببعض الفحوصات الطبية مثل التصوير الاشعاعي ، التصوير بالرنين المغناطيسي ، التصوير المقطعي للعمود الفقري والحبل الشوكي وذلك لتحديد موقع الورم وحجمه ثم بعد التأكد من وجود اورام يقوم الطبيب بأخذ عينة من نسيج الجسم والمريض تحت التخدير الموضعي لتحديد نوع الورم ومصدره.

ما هو علاج أورام العمود الفقري ؟

هناك عدة طرق علاجية ويتم تحديد الطريقة المناسبة بناءا علي نوع الورم وموقعه وحجمه ومن هذه الطرق العلاجية :

العلاج الطبي : حيث يتناول المريض بعض الادوية التي تساهم في تسكين الالم وتحد من انتشار الورم .

التدخل الجراحي حيث يقوم طبيب المخ والاعصاب باستئصال الاورام الموجودة بالعمود الفقري.

هناك بعض الاورام لا يفيد معها العلاج الطبي او الجراحي  لذلك يستخدم معها طرق علاجية آخري كالعلاج الاشعاعي حيث يقوم طبيب المخ والاعصاب بتوجيه اشعة نحو الورم لتفتيته والقضاء عليه .

هناك بعض الحالات المرضية تحتاج إلي دمج أكثر من طريقة علاجية حيث يقوم طبيب المخ والاعصاب باستخدام العلاج الطبي لتسكين الالم وتخفيفه ثم يستخدم الطريقة الجراحية لاستئصال جزء من الورم ثم يستخدم العلاج الاشعاعي بدقة للقضاء علي بقية الورم حتي لا يصيب المناطق المحيطة بالورم.

معلومات متعمقة عن أورام العمود الفقري

أورام العمود الفقري كتل من الأنسجة الغير طبيعية داخل أو محيطة بالحبل الشوكي أو العمود الفقري. هذه الخلايا تنمو وتتضاعف بشكل خارج عن السيطرة وعلى ما يبدو بدون رادع من الأنظمة التي تتحكم في الخلايا الطبيعية. أورام العمود الفقري يمكن أن تكون أورام حميدة أو أورام خبيثة (سرطانية). الأورام الابتدائية للعمود الفقري هي الأورام التي تنشأ في الحبل الشوكي أو العمود الفقري بينما الأورام الثانوية للعمود الفقري هي تلك الأورام التي تنتشر اليه من أجزاء أخرى في جسم المريض.

يتم تقسيم وتسمية أورام العمود الفقري بطريقتين:

الطريقة الأولى عن طريق المنطقة التي توجد فيها في العمود الفقري سواء الفقرات العنقية أو الفقرات الصدرية أو الفقرات القطنية أو الفقرات العجزية.

الطريقة الثانية عن طريق مكان الورم تحديدا في العمود الفقري.

  • تقع الأورام في داخل الغطاء الرقيق للحبل الشوكي والذي يسمى بالجافية ولكن خارج الحبل الشوكي نفسه. نسبة الإصابة بالأورام في هذه المنطقة تصل الى نحو 40% من حالات أورام العمود الفقري. أكثر هذه الأورام شيوعا هي الأورام التي تحدث في الغشاء العنكبوتي للحبل الشوكي أو الأورام في جذور الأعصاب التي تمتد من الحبل الشوكي نفسه أو الأورام في قاعدة الحبل الشوكي. على الرغم من أن الأورام في الغشاء العنكبوتي للحبل الشوكي غالبا ما تكون حميدة الا أنها يمكن أن تكون صعبة في استئصالها وتتكرر الإصابة بها مرة أخرى. أورام جذور الأعصاب أيضا عادة ما تكون حميدة على الرغم من ذلك بعض أنواعها يمكن أن تصبح سرطانية مع مرور الوقت. الأورام في قاعدة الحبل الشوكي يمكن أن تكون كبيرة وتكون الطبيعة الدقيقة والرقيقة لتلك المنطقة سببا في جعل أمر استئصال تلك الأورام أمرا صعبا.
  • تنمو هذه النوعية من الأورام في داخل الحبل الشوكي. عادة ما تشتق هذه الأورام من الخلايا الدبقية أو خلايا البطانة العصبية والتي توجد داخل الحبل الشوكي. نسبة الإصابة بالأورام في هذه المنطقة تصل الى 5% من حالات أورام العمود الفقري.
  • تنمو هذه النوعية من الأورام خارج الجافية وهي الغشاء الرقيق الذي يحيط بالحبل الشوكي. نسبة الإصابة بالأورام في هذه المنطقة تصل الى نحو ما يزيد عن 55% من حالات أورام العمود الفقري. هذه الأورام عادة ما تنسب الى الأورام المنتشرة أو تلك الأورام الأقل شيوعا والتي تكون مشتقة من الخلايا التي تغطي جذور الأعصاب. من حين لأخر الأورام خارج الجافية تمتد من حلال الثقوب ما بين الفقرات مما يجعله بشكل جزئي داخل وبشكل جزئي أخر خارج القناة الشوكية.

عظام العمود الفقري هي أكثر الأماكن شيوعا لانتشار أورام العظام. بعض الدراسات والاحصائيات تشير الى أنه ما بين 30-70% من المرضي بالسرطان سوف يعانون من انتشار أورامهم السرطانية الى العمود الفقري. أكثر أنواع أورام العمود الفقري الابتدائية شيوعا هي أورام الفقرات وهي عادة ما تكون بؤر حميدة ونادرا ما تسبب أعراضا مثل الألم.

الأورام الابتدائية الشائعة التي تنتشر الى العمود الفقري هي أورام الرئتين وأورام الثدي وأورام البروستاتا. أورام الرئة السرطانية هي أكثر أنواع الأورام السرطانية انتشارا الى العمود الفقري عند الرجال بينما تكون أورام الثدي السرطانية هي أكثر أنواع الأورام السرطانية انتشارا الى العمود الفقري عند السيدات. باقي أنواع الأورام السرطانية التي تنتشر الى العمود الفقري منها أورام القناة الهضمية السرطانية وأورام الكليتين السرطانية وأورام الغدة الدرقية السرطانية.

التشخيص السليم وفي الوقت المناسب والتحديد الدقيق للورم السرطاني الخبيث الابتدائي هو أمر مهم وحيوي للغاية في رسم الخطة الشاملة والعامة للعلاج. العديد من العوامل يكون لها تأثير على النتائج المرجوة بما في ذلك طبيعة الورم السرطاني الابتدائي وعدد البؤر السرطانية ووجود انتشار بعيد غير عظمي ووجود أو شدة الضغط على الحبل الشوكي.

أورام العمود الفقري عند الأطفال

على عكس البالغين لم يحظى الأطفال بعد باكتمال نمو الهيكل العظمي عندهم وهو الأمر الذي يجب أن يضعه الأطباء المعالجين في الاعتبار عند التخطيط للعلاج.

العديد من العوامل الأخرى يجب وضعها في الاعتبار أيضا ومنها ثبات واستقرار العمود الفقري ومميزات وعيوب الأنواع المختلفة من العلاجات سواء كانت جراحية أو غير جراحية وأيضا المحافظة على الوظائف العصبية للطفل المصاب.

مدى تأثير وانتشار أورام العمود الفقري

أورام المخ تمثل نحو 85-90% من الأورام الابتدائية للجهاز المركزي العصبي. الأورام الابتدائية التي تنشأ في الحبل الشوكي أو جذور الأعصاب الشوكية والجافية تعد نادرة مقارنة بأورام الجهاز المركزي العصبي التي تنشأ في المخ. نسبة الانتشار بشكل عام يعتقد أنها حالة أورام في العمود الفقري لكل أربعة حالات إصابة بأورام في المخ.

عند الحديث عن اورام العمود الفقري هناك العديد من التأثيرات المختلفة لأنواع الأورام المرتبطة بالأجزاء العصبية والجافية مقارنة بتلك التي تحيط الدعامة العظمية للفقرات. الأورام في داخل الجافية تعد نادرة مقارنة بالأورام المنتشرة الى العمود الفقري. أورام الفقرات هي أكثر أنواع الأورام الابتدائية الحميدة انتشارا في أورام العمود الفقري. الأورام المنتشرة في داخل الجافية هي أكثر أنواع أورام العمود الفقري السرطانية انتشارا وشيوعا حيث تحدث هذه الأورام في نحو 10% من مرضى السرطان. أورام العمود الفقري السرطانية المنتشرة عادة ما تأخذ وقفة في الجزء العظمي من الفقرة ثم يبدأ في النمو لتسبب ضغطا على المكونات العصبية (الحبل الشوكي وجذور الأعصاب).

أسباب وعوامل حدوث أورام العمود الفقري

سبب معظم أورام العمود الفقري الابتدائية غير معروف. بعض منها ينسب الى التعرض لبعض العوامل المسببة للسرطان. أورام العقد الليمفاوية في الحبل الشوكي وهي الأورام السرطانية التي تصيب العقد الليمفاوية وهي أحد أجزاء الجهاز المناعي تكون أكثر شيوعا وانتشارا بين الأشخاص ذوي الجهاز المناعي الضعيف أو سهل الاختراق.

يبدو أن هناك تأثير أكبر لأورام العمود الفقري في بعض العائلات لذا من المرجح أن يكون هناك دور لبعض العوامل الجينية والوراثية.

في عدد صغير من الحالات بعض الأورام الابتدائية قد تنتج نتيجة لأحد هاذين المرضين الجينيين:

  • الورم العصبي الليفي 2: في هذا الاضطراب الجيني الوراثي قد تنمو أورام حميدة في الطبقة العنكبوتية للحبل الشوكي أو في الخلايا الدبقية الداعمة. لكن مع ذلك أكثر الأورام شيوعا والمصاحبة لهذا الاضطراب تؤثر على الأعصاب المرتبطة بحاسة السمع ويمكن أن تؤدي لا محالة الى فقد حاسة السمع في كلا الأذنين.
  • مرض Von Hippel-Lindau : يعد هذا اضطرابا متعدد الأنظمة ونادر الحدوث ويكون مصاحبا للأورام الحميدة في الأوعية الدموية في المخ وشبكية العين والحبل الشوكي وبعض الأنواع الأخرى من الأورام في الكليتين أو الغدة الكظرية.

أعراض أورام العمود الفقري

الأم الذي يحدث بدون أي حركة في منطقة الظهر وخاصة في الجزء الأوسط او الجزء السفلي من الظهر هو أكثر الأعراض حدوثا والمرتبطة بأورام العمود الفقري سواء كانت أورام حميدة أو أورام سرطانية خبيثة. هذا الألم ليس منسوبا بشكل محدد الى إصابة أو ضغط أو نشاط بدني. لكن مع ذلك هذا الألم قد يزيد مع النشاط البدني أو قد يزداد حدة في فترة المساء أثناء الاستلقاء على الظهر. الألم قد ينتشر الى ما هو أبعد من الظهر مثل الوركين والساقين والقدمين أو الذراعين وقد يزداد سوء مع مرور الوقت حتى لو تم علاجه بالعلاجات التحفظية والطرق الغير جراحية والتي غالبا ما تساعد في تخفيف أو تقليل ألم الظهر المرتبط بأسباب حركية. بناء على موقع ونوع الورم هناك بعض العلامات أو الأعراض الأخرى التي قد تظهر وخاصة في حالة نمو الورم وكونه سببا في حدوث ضغط على الحبل الشوكي أو جذور الأعصاب أو الأوعية الدموية أو عظام العمود الفقري.

بعض الأعراض الإضافية الأخرى من الممكن أن تشمل الآتي:

  • فقدان الإحساس أو ضعف العضلات في الساقين أو الذراعين أو الصدر.
  • تصلب الرقبة أو الظهر.
  • الألم أو بعض الأعراض العصبية مثل التنميل عند محاولة الزفير مع غلق الفم والأنف.
  • حدوث صعوبة في المشي مما قد يؤدي أحيانا الى السقوط.
  • قلة الحساسية للألم والحرارة والبرودة.
  • فقدان القدرة على التحكم في عملية الإخراج سواء اخراج البول أو اخراج البراز.
  • الشلل الذي من الممكن أن يحدث بدرجات مختلفة وفي أماكن مختلفة من الجسم بناء على الأعصاب المتأثرة.
  • انحناء العمود الفقري أو أية تشوهات أخرى في العمود الفقري تكون ناتجة من الأورام الكبيرة والمدمرة.

تشخيص أورام العمود الفقري

الفحص الطبي الشامل مع التركيز والتشديد على ألم الظهر والمشاكل العصبية هو الخطوة الأولى لتشخيص أورام العمود الفقري. فحوصات الأشعة تكون مطلوبة لتأكيد إيجابية التشخيص.

  • أشعة إكس: هو استخدام الأشعة لتكوين صورة لجزء ما من الجسم ليمكن اظهار تركيب الفقرات والخطوط الخارجية أو حدود المفاصل. أشعة إكس على العمود الفقري يتم إجراؤها للبحث عن الأسباب الموضعية للألم مثل الأورام أو العدوى أو الكسور. لكن مع ذلك أشعة إكس لا يمكن الاعتماد عليها بشكل كبير في تشخيص الأورام.
  • الأشعة المقطعية: هي أشعة تشخيصية يتم تكوينها بعد أن يقرأ الكومبيوتر أشعة إكس. الأشعة المقطعية يمكنها اظهار شكل وحجم القناة الشوكية ومكوناتها والأعضاء المحيطة بها. الأشعة المقطعية جيدة للغاية أيضا في اظهار الأجزاء العظمية.
  • أشعة الرنين المغناطيسي: هي أشعة تشخيصية تكون صورة ثلاثية الأبعاد للأجزاء العظمية باستخدام مغناطيس قوي وتكنولوجيا الكومبيوتر. أشعة الرنين المغناطيسي يمكنها اظهار الحبل الشوكي وجذور الأعصاب والمناطق المحيطة بالإضافة الى أية تضخمات أو تغير في الحجم أو تآكل أو أورام.
  • مسح العظام: هو فحص تشخيصي يتم فيه استخدام عنصر التكنيتيوم 99 كمساعد في الكشف عن أورام العظام (مثل أورام العمود الفقري الابتدائية) والعدوى والأمراض التي تشمل تمثيلا غذائيا غير طبيعي للعظام.

فحوصات الأشعة المذكورة مسبقا تكشف عن نتائج تصويرية والتي تقترح أنواع الأورام المرجح وجودها بشكل كبير. لكن مع ذلك في بعض الحالات قد يكون هناك حاجة لأخذ عينة من الأنسجة للتحليل في حالة كون التشخيص غير واضح أو للتفرقة بين الأورام الحميدة والأورام السرطانية الخبيثة. في حالة كون الورم خبيثا فإن أخذ العينة من الأنسجة للتحليل يساعد في الكشف عن نوع الخلايا السرطانية وبالتالي يساعد في تحديد خيارات العلاج المتاحة.

تحديد مرحلة الورم يصنف الأنسجة الغير طبيعية طبقا لشدة الورم وتقييم حالة الجزء العظمي والأنسجة اللينة ومحتويات القناة الشوكية. قد يطلب الطبيب المعالج مسحا كاملا للجسم بالتقنية النووية (مسح ذري) من أجل تحديد مرحلة الورم. لتأكيد التشخيص يقارن الطبيب المعالج نتائج التحاليل المعملية بنتائج فحوصات الأشعة سالفة الذكر مع أعراض المريض.

علاج أورام العمود الفقري

اتخاذ قرار العلاج غالبا ما يكون بشكل جماعي ما بين أخصائي العمود الفقري وأخصائي علاج الأورام وأخصائي العلاج الاشعاعي وبعض التخصصات الطبية الأخرى. اختيار العلاجات يشمل كلا من العلاجات الجراحية والعلاجات الغير جراحية لذلك يؤخذ في الاعتبار العديد من الجوانب مثل الحالة الصحية العامة للمريض وأهداف الرعاية الطبية.

العلاجات الغير جراحية لأورام العمود الفقري

خيارات العلاجات الغير جراحية تشمل الملاحظة والمراقبة والعلاج الكيماوي والعلاج الاشعاعي. الأورام التي لا يكون لها أعراض او لها اعراض بسيطة ولا يبدو أنها تتغير أو تتقدم قد يتم ملاحظتها عن قرب عن طريق إجراء أشعة رنين مغناطيسي بشكل دوري منتظم. بعض الأورام تستجيب بشكل جيد للعلاج الكيماوي والبعض الأخر يستجيب للعلاج الاشعاعي. لكن مع ذلك هناك بعض الأنواع المحددة من الأورام المنتشرة الى العمود الفقري تكون مضادة أو غير مستجيبة للعلاج الاشعاعي مثل أورام القناة الهضمية وأورام الكليتين. في هذه الحالات قد يكون التدخل الجراحي هو الخيار المجدي الوحيد.

العلاج الجراحي لأورام العمود الفقري

دواعي استخدام التدخل الجراحي لعلاج اورام العمود الفقري تختلف وتتنوع بناء على نوع الورم. أورام العمود الفقري الابتدائية قد يتم استئصالها من خلال استئصال كامل من أجل التعافي منها. في المرضى أصحاب الأورام المنتشرة الى العمود الفقري يكون العلاج في البداية ملطفا ومسكنا ويكون الهدف من العلاج هو استعادة أو المحافظة على الوظائف العصبية وتثبيت واستقرار العمود الفقري وتقليل الألم. بشكل عام يتم التفكير في التدخل الجراحي فقط للمرضى ذوي الأورام المنتشرة الى العمود الفقري عندما يكون متوقعا أن يعيشوا لفترة زمنية تتراوح ما بين 3-4شهور أو أطول ويكون الورم مقاوما للعلاج الكيماوي والعلاج الاشعاعي. دواعي اللجوء للتدخل الجراحي تكون الضغط على الحبل الشوكي والحاجة لتثبيت الكسور المرضية.

في الحالات التي يكون فيها الاستئصال الجراحي ممكنا يتم اللجوء لما يسمى بالتجميد او القتل لخلايا الورم ما قبل العملية عن طريق ادخال قسطرة من منطقة محددة من خلال شريان معين. ثم يتم توجيه القسطرة بعد ذلك من خلال الأوعية الدموية الى مكان الورم لتوصيل مادة شبيهة بالصمغ تعمل على سد الأوعية الدموية التي تقوم بتغذية الخلايا السرطانية. عندما يتم سد الأوعية الدموية التي تقوم بتغذية الخلايا السرطانية غالبا ما يتم السيطرة على والتحكم في النزيف أثناء إجراء عملية الاستئصال مما يساعد في تقليل المخاطر الجراحية.

في حالة التفكير في التدخل الجراحي فإن طريق الوصول الى الورم يتم تحديدها عن طريق موقع الورم في القناة الشوكية. الأسلوب الخلفي يسمح بتحديد الجافية والكشف عن جذور الأعصاب. هذا الأسلوب غالبا ما يستخدم من أجل الأورام في الجانب الخلفي من العمود الفقري أو لكشف الأورام في داخل الطبقة الجافية. العديد من المستويات يمكن إزالة الضغط من عليها وتثبيت الشرائح متعددة المستويات يمكن إجراؤه في حالة الضرورة له.

الأسلوب الأمامي يكون ممتازا من أجل الأورام التي تكون في مقدمة العمود الفقري. هذا الأسلوب يسمح أيضا بإعادة بناء وترميم المشاكل والعيوب التي تحدث نتيجة إزالة جسم الفقرات. هذا الأسلوب يسمح أيضا بوضع أجهزة تثبيت شرائح قصيرة.

أورام العمود الفقري في الفقرات القطنية والفقرات الصدرية والتي تؤثر على مقدمة ومؤخرة الفقرات في العمود الفقري يمكن أن تكون تحديا صعبا في استئصالها بشكل كامل. ليس من النادر أن يتم إجراء عمليتين جراحيتين إحداهما بالأسلوب الخلفي متبوعة بأخرى بالأسلوب الأمامي من أجل علاج مثل هذه الآفة المعقدة.

التوقعات والأفاق لحالات أورام العمود الفقري

  • التوقعات تعتمد بشكل كبير على المرحلة العمرية والحالة الصحية العامة للمريض وعلى نوع الورم إن كان ورما حميدا أو ورما سرطانيا خبيثا وإن كان ورما ابتدائيا في العمود الفقري أو ورما منتشرا الى العمود الفقري.
  • في حالة كونه ورما ابتدائيا في العمود الفقري الهدف من العلاج يكون هو إزالة الورم بشكل كامل بما يؤدي بشكل كامل في النهاية الى التعافي الموضعي من الورم الخبيث.
  • في بعض أنواع الأورام الابتدائية وخاصة تلك الأورام التي تنشأ في الحبل الشوكي في داخل الطبقة الجافية يكون الاستئصال الكامل غير ممكنا بدون حدوث تلف عصبي كبير.
  • في حالة الأورام المنتشرة الى العمود الفقري يكون الهدف من العلاج هو تلطيف وتسكين الألم مع علاج يهدف الى تحسين جودة الحياة وإطالة مدة الحياة المتوقعة للمريض.
  • التدخل الجراحي عند البالغين من أجل عدة أنواع من أورام العمود الفقري يكون مصحوبا بمخاطر لمضاعفات خطيرة بنسب تصل الى نحو 14% من الحالات. أكثر المضاعفات شيوعا وخطورة هي الإصابة بالعدوي في موقع التدخل الجراحي والعدوى النظامية (المتعلقة بأحد أنظمة جسم المريض) والجلطات الوريدية العميقة. يجب ملاحظة أن مضاعفات ما بعد العمليات الجراحية تكون أكثر شيوعا عند المرضى الذين يكون لديهم وسائل مرضية مساعدة كبيرة مثل استخدام حقن الكورتيزون.
Call Now Button