استئصال أورام المخ عند الأطفال

استئصال أورام المخ عند الأطفال

في حالة الإصابة بأورام المخ عند الأطفال قد يكون مطلوبا إجراء عملية جراحية للقيام بالآتي:

  • أخذ عينة من الأنسجة المشتبه فيها لتحديد نوع الورم وإن كانت خلايا الورم قد حدث بها تغيرات جينية معينة قد يكون لها تأثير محدد على ما هو متوقع بالنسبة للحالة.
  • استئصال أو تدمير الورم أو أكبر قدر ممكن منه.
  • المساعدة في منع ظهور الأعراض أو علاج الأعراض أو المضاعفات الممكنة من الورم.

قبل إجراء العملية يجب التفهم التام لأهداف العملية الجراحية بالإضافة الى المخاطر أو المنافع الموضعية الممكنة.

عملية استئصال أو تدمير الأورام عند الأطفال

  • غالبا ما تكون الخطوة الأولى في علاج أورام المخ أو الحبل الشوكي بالنسبة لجراح المخ والأعصاب هي استئصال أو تدمير أكبر قدر ممكن من الورم بجانب محاولة الحد من أي تأثير على الوظائف الطبيعية للمخ أو الأعصاب.
  • العملية الجراحية بمفرها أو بصحبة العلاج الإشعاعي يمكنها التحكم في والسيطرة على العديد من الأورام بطيئة النمو التي يوجد لها العديد من الأنواع والمسميات طبقا للمكان الذي توجد فيه.
  • الأطفال المصابون بأورام تميل لأن تنمو الى الأنسجة المجاورة للمخ لا يمكن الشفاء منها بالتدخل الجراحي فقط. لكن الجراحة يمكنها أن تقلل من حجم أو كمية الأورام التي تحتاج الى العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي مما قد يحسن من نتائج هذه الأنواع من العلاجات.
  • العملية الجراحية يمكنها أيضا تخفيف بعد الأعراض الناتجة عن وجود هذه الأورام في المخ خاصة تلك التي تحدث بسبب زيادة الضغط داخل الجمجمة مثل الصداع (الألم في الرأس) والغثيان والتقيؤ وضبابية الرؤية. العملية الجراحية أيضا يمكنها المساعدة في جعل التشنجات تستجيب للأدوية بشكل أفضل وأسرع.
  • العملية الجراحية لاستئصال أورام المخ في الأطفال قد لا تكون خيارا جيدا في بعض الحالات مثل وجود الأورام في مكان عميق في المخ أو تلك التي تكون قد انتشرت الى جزء في المخ يستحيل استئصاله مثل الخلايا الجذعية للمخ. في مثل هذه الحالة يجب البحث عن أية وسائل أخرى للعلاج.

استئصال أورام المخ عن طريق الفتح في الجمجمة

هذه العملية يتم فيها إجراء فتحة في عظام الجمجمة. هذه العملية هي أكثر العمليات الجراحية شيوعا لاستئصال الأورام في المخ. من أجل هذه العملية يتم تخدير الطفل تخدير كلي أو قد يظل واعيا (مع تخدير منطقة العملية الجراحية) على الأقل لفترة أو جزء من العملية عندما يكون مطلوبا تقييم وظائف المخ أثناء إجراء العملية.

قد يكون هناك حاجة إلى إزالة الشعر من الجزء المستهدف بالعملية. ثم يقوم جراح المخ والأعصاب بعمل فتح جراحي في الجلد أعلى عظام الجمجمة بالقرب من الورم ثم يقوم بعد ذلك باستخدام أداة ثقب من نوع خاص لإزالة قطعة من عظام الجمجمة. عادة ما تكون هذه الفتحة كبيرة بالشكل الكافي الذي يجعل جراح المخ والعصاب قادرا على إدخال الأدوات الجراحية اللازمة للعملية ورؤية المنطقة والأجزاء من المخ التي سوف يقوم بالعمل فيها بأمان.

العديد من الأجهزة يمكنها مساعدة جراح المخ والأعصاب في رؤية الورم وأنسجة المخ المحيطة. يقوم جراح المخ والأعصاب بإجراء العملية غالبا وهو يقوم بالنظر الى ورؤية تفاصيل المخ عن طريق ميكروسكوب. يمكن إجراء بعض فحوصات الأشعة التشخيصية قبل العملية مثل أشعة الرنين المغناطيسي أو الأشعة المقطعية أو يمكن استخدام الموجات الفوق صوتية بمجر فتح عظام الجمجمة للمساعدة في تحديد موقع الورم وحوافه وحدوده.

سوف يقوم جراح المخ والأعصاب باستئصال أو تدمير أكبر قدر ممكن من الورم بشكل أمن. ذلك يمكن القيام به بعدة طرق بناء على مدي صلابة أو ليونة خلايا الورم وقدر الاوعية الدموية التي تحتوي عليها خلايا الورم إن كان قليلا أو كثيرا مثل:

  • أحد الطرق هي قطع خلايا الورم باستخدام المشرط أو مقصات طبية خاصة.
  • بعض الأورام تكون طرية أو لينة ويمكن إزالتها ببعض أجهزة الشفط الخاصة.
  • في بعض الحالات الأخرى يتم تثبيت مجس على شفط يعمل بالموجات الفوق صوتية والتي يمكن وضعه في داخل الورم لتكسيره وشفطه بعد ذلك.

يكون جراح المخ والعصاب حذرا للغاية لتجنب حدوث أي تلف في الجزء السليم من المخ بقدر الإمكان. لتجنب حدوث أي تلف أو ضرر للأجزاء الحيوية من المخ أثناء العملية هناك بعض التقنيات التي يمكن استخدامها ومنها:

  • أشعة الرنين المغناطيسي الوظيفية: قبل العملية يمكن استخدامها لتحديد مكان وظيفة محددة للمخ. ذلك يمكن أن يستخدم من أجل المساعدة في الحفاظ على هذا الجزء من المخ أثناء العملية.
  • تحفيز خلايا المخ أثناء العملية: أثناء العملية غالبا ما يمكن لجراح المخ والأعصاب أن يحدد وظيفة المناطق المختلفة في المخ في وحول الورم عن طريق تحفيزهم بشكل كهربائي ومراقبة نوع الاستجابة وشكلها. ذلك سوف يظهر إن كانت هذه الأجزاء مسئولة عن التحكم في وظائف مهمة وحيوية ليقوم جراح المخ والأعصاب بتفادي هذه المناطق وتجنبها.
  • استخدام بعض تقنيات الأشعة أثناء العملية: في بعض الحالات يقوم جراح المخ والأعصاب باستخدام أشعة الرنين المغناطيسي في أوقات مختلفة على مدار وقت إجراء العملية للكشف عن موقع أية بقايا موجودة من الورم. ذلك يمكن ان يسمح بإزالة بعض أورام المخ بشكل أكثر أمانا وأكثر قدرا.
  • بعض التقنيات الأحدث: بعض الأنواع الأحدث من أشعة الرنين المغناطيسي بالإضافة الى بعض التقنيات الأخرى مثل العملية الجراحية الموجهة بالمنظار يمكن أن تكون مفيدة في بعض المواقف والحالات.

بعد استئصال الورم يقوم جراح المخ والأعصاب بإعادة قطعة العظام من الجمجمة التي كان قد تم ازالتها للقيام بالعملية وتثبيتها في مكانها جيدا بالطرق المناسبة ثم يقوم بخياطة الفتح الجراحي في جلد فروة الرأس.

ما هو متوقع بعد عملية استئصال اورام المخ في الأطفال

بعد عملية استئصال أورام المخ في الأطفال قد يحتفظ الطفل بأنبوبة تصريف تخرج من مكان الفتح الجراحي لتعمل على تصريف الكمية الزائدة من السائل النخاعي من داخل الجمجمة. قد يمكن وضع بعض أنابيب التصريف الأخرى لتصريف ما قد يتجمع من دماء تحت جلد فروة الرأس. يتم غالبا إزالة أنبوبة التصريف بعد عدة أيام قليلة.

عادة ما يتم إجراء بعض فحوصات الأشعة مثل الأشعة المقطعية أو أشعة الرنين المغناطيسي بعد العملية بفترة تتراوح ما بين يوم واحد الى ثلاثة أيام للتأكد من قدر الورم الذي تم إزالته واستئصاله. وقت التعافي في المستشفى بعد العملية يتراوح ما بين أربعة أيام الى ستة أيام ولكنه يعتمد في النهاية على حجم ومكان الورم في المخ وإن كان قد تم استخدام أية أنواع أخرى من العلاجات.

Call Now Button