الشلل الرعاش

ما هو مرض الشلل الرعاش parkinson’s disease ؟

  • مرض الشلل الرعاش هو اضطراب عصبي يزداد بشكل تدريجي. العلامات الأولى على حدوثه هي حدوث مشاكل في الحركة.
  • مادة الدوبامين هي مادة يتم افرازها من المخ وهي المادة المسئولة عن جعل حركة العضلات متناسقة وسلسة وسهلة. الدوبامين يتم انتاجها في جزء من المخ يسمى المادة السوداء.
  • في مرض الشلل الرعاش تبدأ خلايا المادة السوداء في الموت. عندما يحدث ذلك يبدأ مستوى الدوبامين في الانخفاض. عندما ينخفض مستوي الدوبامين بنحو 60-80 % تبدأ أعراض الشلل الرعاش في الظهور.
  • في الوقت الحالي لا يوجد علاج أو شفاء من مرض الشلل الرعاش والذي يعد مرضا مزمنا ويسوء مع مرور الوقت. العدد الحقيقي لمرضى الشلل الرعاش قد يكون أكثر مما هو مسجل ومعلن نظرا لاحتمالية حدوث خطأ في تشخيصه.

مرض الرعاش

أعراض مرض الشلل الرعاش

بعض من الأعراض المبكرة لمرض الشلل الرعاش يمكن أن تحدث قبل حدوث مشاكل الحركة بنحو عدة سنوات. هذه العلامات المبكرة يمكن أن تشمل:

  • نقص القدرة على الشم.
  • حدوث الامساك بشكل متكرر.
  • صغر وضيق الكتابة اليدوية.
  • حدوث تغيرات في الصوت.
  • حدوث انحناء في وضع الجسم.

الأربعة مشاكل الرئيسية في الحركة هي:

  • الرعشة.
  • الحركة البطيئة.
  • حدوث تصلب في الذراعين والساقين والجذع.
  • حدوث مشاكل في الاتزان والميل للسقوط.

الأعراض الثانوية لمرض الشلل الرعاش تشمل:

  • تعبيرات الوجه الفارغة.
  • الميل للالتصاق عند المشي.
  • صوت منخفض ومكتوم.
  • قلة حركة رمش العين والبلع.
  • الميل للسقوط في الاتجاه الخلفي.
  • قلة أرجحة الذراعين عند المشي.

بعض الأعراض الأخرى الأكثر شدة وحدة يمكن أن تشمل:

  • نطاقات قشرية بيضاء أو صفراء في الأماكن الشحمية من الجلد فيما يسمى التهاب الجلد الدهني.
  • زيادة خطر التعرض للإصابة بسرطان الجلد.
  • حدوث مشاكل في النوم مثل الكلام أثناء النوم أو الحركة أثناء النوم.
  • الاكتئاب.
  • القلق والاضطراب.
  • الهلوسة.
  • الاضطراب العقلي.
  • حدوث مشاكل في الانتباه والذاكرة.
  • حدوث مشاكل في الربط بين الرؤية والمكان.

العلامات المبكرة لمرض الشلل الرعاش قد لا يتم التعرف عليها. قد يقوم جسدك بمحاولة تحذيرك من اضطرابات الحركة قبل حدوث هذه المشاكل في الحركة بعدة سنوات عن طريق هذه العلامات التحذيرية.

نهاية مرض الباركنسون

أسباب مرض الشلل الرعاش

  • السبب الدقيق والمحدد لمرض الشلل الرعاش ليس معروفا. قد يكون له بعض العوامل الجينية والبيئية. بعض العلماء يعتقدون أن بعض الفيروسات يمكن أن تحفز مرض الشلل الرعاش.
  • المستويات المنخفضة للدوبامين والنوريبينفرين المادة المسئولة عن تنظيم الدوبامين مرتبطة بمرض الشلل الرعاش.
  • بعض البروتينات الغريبة والمسماة بأجسام لوي تم اكتشافها في المخ عند الأشخاص المصابة بمرض الشلل الرعاش. العلماء لم يستطيعوا تحديد أي دور لهذه الأجسام الغريبة في الاصابة بمرض الشلل الرعاش وذلك إن كان لها دور في ذلك.
  • بينما لا يوجد هناك سبب معروف للإصابة بمرض الشلل الرعاش. إلا أن الأبحاث أثبتت أن هناك مجموعات من الأشخاص معرضين بشكل أكبر للإصابة بهذه الحالة المرضية. هذه المجموعات تشمل:
  • الرجال: معرضون للإصابة بمرض الشلل الرعاش مرة ونصف أكثر من السيدات.
  • الأشخاص البيض: معرضون للإصابة بمرض الشلل الرعاش أكثر من السود أو الآسيويين.
  • المرحلة العمرية بين 50-60 سنة: يظهر مرض الشلل الرعاش عادة في هذه المرحلة العمرية. قد يحدث مرض الشلل الرعاش قبل عمر 40 سنة في 5-10 % من الحالات فقط.
  • التاريخ العائلي للمرض: الأشخاص الذين يوجد لديهم أفراد في العائلة مصابين بمرض الشلل الرعاش أكثر عرضة للإصابة بالمرض.
  • التعرض لبعض المواد السامة: التعرض لبعض المواد السامة يمكن أن يزيد من فرص الاصابة بمرض الشلل الرعاش.
  • حدوث إصابات في الرأس: الأشخاص الذين تعرضوا لإصابات في الرأس يكونون أكثر عرضة للإصابة بمرض الشلل الرعاش.

مرض الباركنسون

مراحل مرض الشلل الرعاش

  • مرض الشلل الرعاش هو مرض يزداد بشكل تدريجي. ذلك يعني أن أعراض المرض عادة ما تزيد وتسء مع مرور الوقت.
  • العديد من الأطباء يستخدمون أحد المقاييس لتصنيف مراحل المرض. هذا المقياس يقسم الأعراض الى خمسة مراحل ويساعد مقدمي خدمة الرعاية الصحية في معرفة مدى تقدم علامات وأعراض المرض.

المرحلة الأولى

  • المرحلة الأولى من مرض الشلل الرعاش هي أبسط وأخف شكل من أشكال المرض. في الواقع أثناء هذه المرحلة الأعراض قد لا تكون ملحوظة على الاطلاق. قد تكون غير متداخلة أو مؤثرة على الحياة اليومية وأنشطتها المعتادة بعد.
  • في حالة المعاناة من أعراض للمرض في هذه المرحلة قد تكون معزولة في جانب واحد فقط من الجسم.

المرحلة الثانية

  • التطور من المرحلة الأولى للمرحلة الثانية يمكن أن يستغرق شهور وأحيانا سنوات. معاناة كل حالة تختلف عن غيرها من الحالات.
  • في هذه المرحلة المتوسطة يمكن أن يعاني الشخص من الآتي:
  • حدوث تصلب في العضلات.
  • حدوث الارتعاش في الجسم.
  • حدوث تغيرات في تعبيرات الوجه.
  • حدوث ارتجاف في جسم الشخص.
  • تصلب العضلات يمكن أن يؤدي الى صعوبة القيام ببعض الأنشطة اليومية. وأيضا زيادة مدة القيام بها. لكن مع ذلك في هذه المرحلة غالبا لن يكون الشخص معرضا لحدوث مشاكل في الاتزان.
  • الأعراض قد تظهر في كلا جانبي الجسم. التغيرات في وضع الجسم والمشي وتعبيرات الوجه يمكن أن تكون ملحوظة بشكل أكبر.

المرحلة الثالثة

  • في هذه المرحلة المتوسطة الأعراض تصل الى نقطة تحول. حيث تصبح ملحوظة بشكل أكبر لكن غالبا ما لن تكون معرضا لأعراض جديدة. أيضا ستكون الأعراض متداخلة ومؤثرة على كل الأنشطة والمهام اليومية.
  • الحركة سوف تصبح بشكل ملحوظ أكثر بطء. مما يؤدي الى جعل الأنشطة اليومية أكثر بطء. مشاكل الاتزان تصبح أكثر وضوحا لذا يصبح السقوط أكثر شيوعا وحدوثا. لكن الأشخاص المصابون بمرض الشلل الرعاش في المرحلة الثالثة منه لا يزالون يتمتعون بالاستقلالية والقدرة على أداء أنشطتهم اليومية بدون الكثير من المساعدة.

المرحلة الرابعة

  • التطور من المرحلة الثالثة للمرحلة الرابعة يكون مصحوبا بتغيرات كبيرة وملحوظة. عند هذه النقطة سوف تعاني من صعوبة كبيرة في الوقوف بدون مشاية أو جهاز مساعد.
  • ردود الأفعال و حركة العضلات في هذه المرحلة تكون بطيئة بشكل كبير. المعيشة منفردا في هذه المرحلة يمكن أن يكون غير آمن بل وربما يكون خطيرا.

المرحلة الخامسة

  • في هذه المرحلة المتقدمة للغاية من مرض الشلل الرعاش الأعراض الشديدة تجعل أمر وجود مساعدة على مدار الساعة أمرا حتميا للمريض. سوف يصبح الوقوف أمرا صعبا للغاية إن لم يكن مستحيلا.غالبا ما سيتم اللجوء لاستخدام الكراسي المتحركة ذات العجل.
  • أيضا في هذه المرحلة الأشخاص المصابون بمرض الشلل الرعاش يمكن ان يعانوا من الارتباك والوهم والهلوسة. هذه المضاعفات لمرض الشلل الرعاش يمكن ان تبدأ في المراحل المتأخرة.

الشلل الرعاش

تشخيص مرض الشلل الرعاش

  • لا يوجد فحص معين لتشخيص مرض الشلل الرعاش. حيث يتم التشخيص بناء على التاريخ الصحي للحالة وفحوصات جسمانية وعصبية بالإضافة الى مراجعة الأعراض والعلامات.
  • تقنيات الأشعة المختلفة مثل الأشعة المقطعية وأشعة الرنين المغناطيسي قد يمكن استخدامها في استبعاد الحالات المرضية الأخرى التي قد تكون سببا في الأعراض.

علاج مرض الشلل الرعاش

  • علاج مرض الشلل الرعاش يعتمد على مزيج من التغييرات في نمط الحياة و تعاطي بعض الأدوية وأنواع من العلاجات.
  • الراحة الكافية والتمرينات الرياضية والنظام الغذائي المتزن أمور مهمة للغاية في علاج مرض الشلل الرعاش. علاج الكلام والعلاج الوظيفي والعلاج الطبيعي يمكن أيضا ان يساعد في تحسين التواصل ورعاية النفس.
  • في معظم الحالات تعاطي الأدوية سوف يكون مطلوبا للمساعدة في التغلب على الأعراض البدنية والعقلية المصاحبة لمرض الشلل الرعاش.
  • هناك العديد من الأدوية التي تستخدم في علاج مرض الشلل الرعاش وسوف يقوم دكتور المخ والأعصاب باختيار ووصف الدواء المناسب للحالة بعد التقييم الكامل للحالة.
  • مع مرور الوقت فاعلية الأدوية المستخدمة لعلاج مرض الشلل الرعاش يمكن أن تقل. في المراحل المتأخرة من مرض الشلل الرعاش الآثار الجانبية لبعض الأدوية المستخدمة في العلاج قد تتغلب على الفوائد من الأدوية. لكن مع ذلك سيظل بإمكانها تقديم القدر المناسب من السيطرة والتغلب على الأعراض.

التدخل الجراحي لعلاج مرض الشلل الرعاش

يتم اللجوء للتدخل الجراحي بواسطة جراح المخ والأعصاب لعلاج مرض الشلل الرعاش في الحالات التي لا تستجيب للعلاج بالأدوية والعلاجات المختلفة وتغيير نمط وأسلوب الحياة.

هناك نوعان رئيسيان من الجراحات التي يمكن اجراؤها لعلاج مرض الشلل الرعاش:

  • جراحة التحفيز العميق للمخ

في هذه العملية يقوم الجراح المعالج بزرع أقطاب في أماكن معينة من المخ. ويتم توصيل مولد بهذه الأقطاب يعمل على ارسال نبضات للمساعدة في تخفيف الأعراض.

  • جراحة المضخة

هذه المضخة تعمل على توصيل مزيج من ليفودوبا و كاربيدوبا. من أجل استخدام هذه المضخة سيقوم الجراح بإجراء تدخل جراحي يقوم فيه بزرع هذه المضخة بجانب الأمعاء الدقيقة.

هل مرض الشلل الرعاش خطير؟

  • مضاعفات مرض الشلل الرعاش يمكن أن تقلل بشكل كبير من جودة الحياة وتوقعاتها. على سبيل المثال الأشخاص المصابون بمرض الشلل الرعاش يمكن أن يعانوا من خطر السقوط المستمر وأيضا خطر الجلطات الدموية في الرئة والساقين. هذه المضاعفات يمكن أن تكون قاتلة.
  • العلاج المناسب لمرض الشلل الرعاش يحسن من التوقعات ويزيد من الأمل في الحياة.
  • قد لا يكون ممكنا ابطاء تقدم حالة مرض الشلل الرعاش لكن يمكن العمل على التغلب على العوائق والمضاعفات للحصول على جودة أفضل للحياة لأطول فترة ممكنة.

الرعاش

الوقاية من مرض الشلل الرعاش

  • الأطباء والأبحاث لم تحدد أو تتفهم حتى الآن ما يسبب مرض الشلل الرعاش. هم أيضا غير قادرين على معرفة سبب تقدم الحالة بشكل مختلف عند كل حالة على حده. لذلك فهو غير واضح ما يمكن أن يتم فعله للوقاية من مرض الشلل الرعاش.
  • كل عام يقوم الباحثون بالبحث عن أسباب حدوث المرض وما يمكن فعله للوقاية منه. الأبحاث الحديثة تشير الى عوامل نمط وأسلوب الحياة مثل التمرينات الرياضية والأنظمة الغذائية الغنية بمضادات الأكسدة قد يكون لها آثر وقائي من مرض الشلل الرعاش.
  • في حالة وجود تاريخ لمرض الشلل الرعاش في العائلة يمكن القيام ببعض الفحوصات الجينية. حيث ان بعض الجينات مرتبطة ولها علاقة بالمرض. لكن من المهم للغاية معرفة أنه حتى في حالة وجود هذه الجين لا يعني ذلك بالضرورة حتمية الاصابة بمرض الشلل الرعاش.

العوامل الوراثية في مرض الشلل الرعاش

  • الباحثون يعتقدون أن كلا من العوامل الجينية والبيئية قد تلعب دورا في الإصابة بمرض الشلل الرعاش من عدمه. ومدى تأثيرهم الكبير لكن مع ذلك يعد ذلك غير معلوما. معظم الحالات تحدث عند أشخاص ليس لهم أفراد من العائلة ذوي تاريخ مع المرض.
  • الحالات الوراثية من مرض الشلل الرعاش تكون نادرة. حيث أنه غير شائع أن يمرر الوالدين المرض الى أطفالهم.

المرض العقلي المصاحب لمرض الشلل الرعاش

  • هذا المرض العقلي هو أحد مضاعفات مرض الشلل الرعاش. هذا المرض يكون سببا في حدوث صعوبة عند الأشخاص المصابين في التفكير وحل المشاكل. يعد هذا المرض العقلي شائعا الى حد كبير حيث أن نحو 50-80 % من الأشخاص المصابون بالشلل الرعاش سوف يعانون من درجة من درجات هذا المرض العقلي.

أعراض المرض العقلي المصاحب لمرض الشلل الرعاش يمكن أن تشمل:

  • الاكتئاب.
  • مشاكل في النوم.
  • الوهم.
  • الارتباك.
  • الهلوسة.
  • تغيرات حادة في الحالة المزاجية.
  • الكلام الغير واضح.
  • التغيير في شهية المريض.
  • التغيير في مستويات طاقة المريض.

مرض الشلل الرعاش يدمر خلايا استقبال المواد الكيميائية في المخ. مع مرور الوقت ذلك قد يؤدي الى تغيرات درامية وأعراض ومضاعفات.

بعض الأشخاص قد يكونوا أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض العقلي المصاحب لمرض الشلل الرعاش ومنهم:

  • الرجال.
  • كلما تقدم العمر.
  • في حالة وجود حالات مرضية مرتبطة بالذاكرة والحالة المزاجية قبل الإصابة بمرض الشلل الرعاش.
  • المصابون بالأعراض الشديدة والمتأخرة لمرض الشلل الرعاش.

في الوقت الحالي لا يوجد علاج لهذا المرض العقلي المصاحب لمرض الشلل الرعاش. لكن بدلا من ذلك سوف يقوم دكتور المخ والأعصاب بالتركيز على علاج أو تخفيف الأعراض.

الباركنسون

هل الشلل الرعاش يسبب الوفاة؟

  • مرض الشلل الرعاش ليس مرضا قاتلا. لكن مع ذلك المضاعفات المرتبطة به يمكن ان تكون سببا في قصر مدة حياة الأشخاص الذين يتم تشخيص مرض الشلل الرعاش لديهم.
  • الإصابة بمرض الشلل الرعاش تزيد من خطر إصابة الشخص بالمضاعفات المهددة للحياة مثل السقوط والجلطات الدموية والعدوى في الرئة والانسداد في الرئتين. هذه المضاعفات يمكن أن تسبب مشاكل صحية خطيرة. يمكن حتى في بعض الأوقات أن تصبح قاتلة.
  • ليس واضحا مقدار تأثير مرض الشلل الرعاش على مدى طول عمر المريض.

التمرينات الرياضية لمرضى الشلل الرعاش

  • مرض الشلل الرعاش غالبا ما يكون سببا في حدوث بعض المشاكل في الأنشطة اليومية. لكن بعض التمرينات الرياضية البسيطة جدا وتمارين الاطالات قد تساعد على الحركة والسير بأمان.

من أجل تحسين المشي:

  • المشي بحذر.
  • المشي ببطء.
  • جعل الكعب يضرب الأرض في البداية.
  • التأكد من سلامة وضع المشي والاستقامة.

من أجل تجنب السقوط:

  • عدم المشي باتجاه الخلف.
  • محاولة تجنب حمل أي شيء أثناء المشي.
  • محاولة تجنب الانحناء.
  • للقيام بالدوران قم بالقيام بدوران كامل ولا تقم باللف على قدميك.
  • قم بإزالة كل الأجسام الضارة والتي من الممكن أن تكون سببا في السقوط في المنزل.

أثناء ارتداء الملابس:

  • قم بإعطاء نفسك وقتا كافيا وتجنب الاسراع.
  • قم باختيار الملابس التي تكون سهلة في ارتدائها وخلعها.
  • قم بمحاولة استخدام قطع الملابس ذات الشرائط اللاصقة بدلا من الأزرار.
  • قم بمحاولة ارتداء البناطيل و التنورات ذات أشرطة الوسط المطاطية حيث ستكون أسهل من ذات السوست والأزرار.

النظام الغذائي لمرضى الشلل الرعاش

  • بالنسبة لمرضى الشلل الرعاش النظام الغذائي يمكن أن يلعب دورا هاما في الحياة اليومية. بينما لن يكون له دور في العلاج أو وقف تقدم الحالة إلا أن النظام الغذائي الصحي يمكن أن يكون له تأثير كبير.
  • مرض الشلل الرعاش هو نتيجة لنقص مستويات الدوبامين في المخ. يمكن زيادة مستوى هذا الهرمون بشكل طبيعي عن طريق الطعام.
  • كذلك النظام الغذائي الصحي الذي يركز على مواد غذائية معينة يمكن أن يكون قادرا على تقليل بعض الأعراض ومنع تقدم الحالة. هذه الأغذية تشمل:
  • مضادات الأكسدة مثل الجوز والتوت وبعض أنواع الباذنجان.
  • الفول المدمس.
  • الأغذية الغنية بأوميجا3 مثل السلمون والمحار وبذور الكتان.

المصادر:

What Is Parkinson’s?

https://bit.ly/3cd0L1Z

Parkinson’s Disease Health Center

https://wb.md/2BdGgFx

Call Now Button