اورام فقرات العمود الفقري

عملية استئصال أورام الفقرات

أورام الفقرات هي أحد أنواع الأورام الفقرية التي تصيب عظام أو فقرات العمود الفقري. الأورام الفقرية التي تبدأ في الحبل الشوكي أو الطبقة المغطية للحبل الشوكي (الجافية) تسمى أورام الحبل الشوكي.

الأورام التي تصيب الفقرات غالبا ما تكون منتشرة من أورام في أجزاء أخرى من الجسم. لكن هناك بعض الأنواع من الأورام تبدأ وتنشأ في عظام فقرات العمود الفقري.

أورام الفقرات يمكن أن تؤثر على الوظائف العصبية عن طريق احداث أو وقوع ضغط غير طبيعي على الحبل الشوكي أو جذور الأعصاب المجاورة. حيث أن هذه الأورام تنمو في داخل العظام فهي أيضا قد تسبب الألم أو حدوث كسور في الفقرات أو عدم ثبات واستقرار العمود الفقري.

سواء كانت حميدة أو خبيثة فإن أورام الفقرات يمكن أن تكون أمرا مهددا للحياة ويمكن أن تكون سببا في الإصابة بإعاقة دائمة.

هناك العديد من خيارات العلاج لأورام الفقرات بما فيها العملية الجراحية لاستئصال أورام الفقرات أو العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيماوي أو بعض أنواع الأدوية أو ربما في بعض الحالات مجرد مراقبة الورم.

أنواع أورام الفقرات

  • العمود الفقري يتكون من عظام صغيرة (فقرات) ملتصقة على قمة بعضها البعض بشكل يحوي ويحمي بداخلها كل من الحبل الشوكي وجذور الأعصاب.
  • أورام الفقرات يمكن تصنيفها طبقا لموقعها في العمود الفقري بالضبط. أورام الفقرات أيضا تعرف بالأورام الجافية حيث أنها تحدث في خارج الحبل الشوكي نفسه.
  • معظم الأورام التي تصيب الفقرات تكون قد انتشرت الى العمود الفقري من أجزاء أخرى في جسم الإنسان وغالبا من البروستاتا أو الثدي أو الرئتين أو الكليتين.
  • على الرغم من أن الورم الأساسي (الأصلي) عادة ما يتم تشخيصه قبل ظهور أو حدوث مشاكل في الظهر إلا أن الألم في الظهر قد يكون هو أول الأعراض التي تظهر عند الأشخاص الذين يصابون بأورام الفقرات نتيجة انتشار ورم من جزء أخر في الجسم.
  • الأورام التي تنشأ في عظام العمود الفقري (الفقرات) تعد أقل شيوعا في حدوثها والإصابة بها.

أعراض أورام الفقرات

أورام الفقرات يمكن أن تكون سببا في حدوث مختلف الأعراض وخاصة مع نمو الورم وكبر حجمه. الأورام قد تؤثر على الحبل الشوكي أو جذور الأعصاب أو الأوعية الدموية أو عظام العمود الفقري. أعراض أورام الفقرات يمكن أن تشمل بعض أو كل الآتي:

  • الإحساس بألم في مكان وجود الورم نتيجة نمو وكبر حجم الورم.
  • الإحساس بألم في الظهر وغالبا ما ينتشر كإشعاع الى باقي أجزاء الجسم.
  • الإحساس بألم في الظهر مع زيادته في فترة المساء بشكل خاص.
  • فقدان الإحساس أو حدوث ضعف في العضلات وبشكل خاص في كلا من الذراعين والساقين.
  • وجود صعوبة في المشي وفي بعض الأوقات قد يصل الأمر للسقوط.
  • الإحساس بقلة الحساسية للبرودة والحرارة والألم.
  • فقدان السيطرة على عمليات الإخراج سواء إخراج البول أو إخراج البراز.
  • الشلل والذي قد يكون بسيطا أو شديدا والذي يمكن أن يضرب مناطق مختلفة من جسم المريض.

تتطور أورام الفقرات بمعدلات مختلفة بناء على نوع الورم.

متى يجب اللجوء للطبيب؟

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي الى الإحساس بألم في الظهر ومعظم آلام الظهر لا يكون سببها أورام. لكن نظرا لأهمية التشخيص المبكر والعلاج المبكر في حالات أورام الفقرات يجب اللجوء للطبيب بخصوص الإحساس بألم في الظهر في حالة:

  • استمرار الألم مع زيادته مع مرور الوقت.
  • أن يكون الألم غير مرتبطا بالنشاط أو الحركة.
  • يزداد الألم سوء في فترة الليل.
  • وجود تاريخ لأورام سرطانية وظهور آلام جديدة في الظهر.
  • وجود أعراض تقليدية أخرى للأورام السرطانية مثل الغثيان والتقيؤ أو الدوخة والدوار.

يجب اللجوء لطلب الرعاية الطبية بشكل فوري في حالة المعاناة من الآتي:

  • زيادة الضعف أو التنميل في عضلات الساقين أو الذراعين.
  • فقدان السيطرة على وظائف الإخراج سواء البول أو البراز.

أسباب أورام الفقرات

  • أورام الفقرات التي تبدأ وتنشأ في عظام العمود الفقري (الفقرات) تكون نادرة الحدوث بشكل كبير وليس واضحا سبب حدوثها. الخبراء يعتقدون أن بعض العيوب الجينية قد يكون لها دورا. لكنه عادة ليس معروفا إن كانت مثل هذه العيوب الجينية تكون موروثة أم تحدث ببساطة مع مرور الوقت. أو قد تحدث بسبب بعض العوامل البيئية مثل التعرض لبعض أنواع المواد الكيميائية.
  • المعظم من أورام الفقرات تكون منتشرة من أورام سرطانية في أعضاء أخرى من جسم الإنسان. أي نوع من أنواع الأورام السرطانية يمكن أن ينتقل الى العمود الفقري لكن أكثرها شيوعا في انتقاله الى العمود الفقري هي الأورام السرطانية في الثدي والأورام السرطانية في الرئتين والأورام السرطانية في البروستاتا. الأورام السرطانية في العظام أيضا من الأنواع التي يمكن أن تنتشر الى عظام العمود الفقري (الفقرات).
  • أورام عظام العمود الفقري (الفقرات) تكون أكثر شيوعا أيضا عند الأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي من الإصابة بأورام سرطانية في أية أجزاء من الجسم.

مضاعفات أورام الفقرات

  • كلا من الأورام الحميدة أو الأورام السرطانية في الفقرات يمكن أن تسبب حدوث ضغط غير طبيعي على الأعصاب الشوكية مما يؤدي الى فقدان الإحساس والحركة أسفل موقع الورم. هذا يمكن في بعض الأوقات أن يكون سببا في فقدان السيطرة على وظائف الإخراج سواء البول أو البراز. تلف الأعصاب هنا قد يكون دائما.
  • أورام الفقرات يمكن أيضا أن تسبب تلف عظام العمود الفقري (الفقرات) وتجعلها غير ثابتة أو مستقرة مما يزيد من خطر حدوث كسور مفاجئة أو دمار للفقرة والذي قد يسبب حدوث إصابة للحبل الشوكي.
  • لكن مع ذلك في حالة الاكتشاف المبكر والعلاج بفعالية فإنه من الممكن تجنب أية مشاكل لاحقة خاصة بفقدان وظيفة عضو ما وأيضا يمكن استعادة وظيفة العصب مرة أخرى. بناء على موقع الورم نفسه فإن الورم الذي يسبب ضغطا على الحبل الشوكي ذاته قد يكون أمرا خطيرا ومهددا لحياة المريض.

تشخيص أورام الفقرات

أورام الفقرات في بعض الأوقات قد يتم التغاضي عنها أو اهمالها نتيجة تشابه أعراضها مع أعراض العديد من الحالات المرضية الأخرى الشائعة. لذلك السبب من المهم للغاية أن يتعرف الطبيب المعالج على التاريخ المرضي للمريض بشكل كامل والقيام بكلا من الفحوصات الجسمانية والفحوصات العصبية اللازمة.

في حالة اشتباه طبيب المخ والأعصاب في وجود أورام الفقرات فإن واحد أو أكثر من الفحوصات التالية يمكن أن يساعد في تأكيد التشخيص ويحدد بدقة موقع الورم:

أشعة الرنين المغناطيسي على العمود الفقري: أشعة الرنين المغناطيسي يتم فيها استخدام مغناطيس قوي وموجات راديو لتكوين صورة دقيقة وتفصيلية للعمود الفقري والحبل الشوكي والأعصاب. أشعة الرنين المغناطيسي عادة ما تكون هي الفحص التشخيصي المفضل لتشخيص أورام الفقرات. قد يتم استخدام أحد أنواع الصبغات عن طريق الحقن في أحد أوردة اليد أو الذراع للمساعدة اظهار بعض الأنسجة والأجزاء في العمود الفقري.

بعض الأشخاص قد يشعرون بالاختناق داخل جهاز أشعة الرنين المغناطيسي أو يشعرون بالانزعاج من الأصوات الثابتة والمنتظمة والتي تصدر من الجهاز. يمكن استخدام سدادات الأذن أو شاشات التلفزيون أو سماعات الأذن للمساعدة في تقليل الضوضاء. يمكن أيضا استخدام بعض المهدئات عن طريق الحقن لتقليل الانزعاج من الاختناق.

الأشعة المقطعية: هذا الفحص يستخدم شعاع أو حزمة ضيقة من الإشعاع لتكوين صورة تفصيلية واضحة للعمود الفقري. في بعض الأوقات قد يكون ذلك مصحوبا بحقن أحد أنواع الصبغة في أحد الأوردة لجعل التغيرات الغير طبيعية في القناة الشوكية أو الحبل الشوكي أكثر وضوحا ويسهل رؤيتها. الأشعة المقطعية قد يمكن إجراؤها بالإضافة أيضا الى أشعة الرنين المغناطيسي.

أخذ عينة للتحليل: غالبا ما تكون الطريقة الوحيدة لتحديد نوع الورم هي فحص عينة صغيرة من الأنسجة تحت الميكروسكوب. نتيجة فحص هذه العينة سوف تساعد في تحديد خيارات العلاج وبرنامج العلاج.

الطريقة المستخدمة لأخذ العينة للتحليل قد تكون مهمة للغاية في إنجاح برنامج وخطة العلاج بشكل كامل. يجب مناقشة هذا الإجراء بشكل كامل ومفصل مع الطبيب المعالج والطاقم الطبي المعالج بالكامل للوقاية من حدوث أية مضاعفات موضعية. في معظم الحالات يقوم إخصائي أشعة بإدخال إبرة دقيقة خاصة بأخذ العينات لاستخراج القدر المطلوب من الأنسجة لتحليله وفحصه وعادة ما يكون ذلك بمساعدة وتوجيه أشعة إكس أو الأشعة المقطعية.

علاج أورام الفقرات

  • بشكل نموذجي فإن الهدف من علاج أورام الفقرات هو التخلص من الورم بشكل كامل. لكن ذلك قد يكون معقدا ومصحوبا بمضاعفات التلف الدائم للحبل الشوكي أو الأعصاب المحيطة. الأطباء المعالجين يأخذون في الاعتبار أيضا عمر المريض والحالة الصحية العامة للمريض ونوع الورم وإن كان الورم ابتدائيا في الفقرات أو منتشرا من عضو أخر في جسم المريض.
  • خيارات العلاج تختلف وتتراوح ما بين العلاج الاشعاعي والعلاج الكيماوي والتدخل الجراحي وأحيانا في بعض الحالات قد يكتفى بمراقبة الورم عن قرب. وسنركز هنا على العلاج الجراحي لأورام الفقرات.

عملية استئصال أورام الفقرات

  • عملية استئصال أورام الفقرات غالبا ما تكون هي خيار العلاج بالنسبة لأورام الفقرات التي يمكن ازالتها واستئصالها بمعدل أمان مرتفع للحبل الشوكي والأعصاب المحيطة.
  • التقنيات الحديثة والأجهزة الطبية المتطورة تسمح لجراحي المخ والأعصاب بالوصول للأورام التي كان يظن أنه أمرا مستحيلا الوصول اليها.
  • في بعض الأوقات قد يستخدم جراحو المخ والأعصاب ميكروسكوب ذو قوة تكبير ضخمة في الجراحات الدقيقة لجعل أمر إزالة الأنسجة المصابة من الأنسجة السليمة أمرا أكثر سهولة.
  • جراحو المخ والأعصاب يمكنهم أيضا مراقبة وظائف الحبل الشوكي وأيضا الأعصاب المهمة أثناء إجراء الجراحة لتقليل فرص إصابتهم للحد الأدنى. في بعض الحالات يمكن استخدام موجات فوق صوتية أثناء الجراحة لتدمير الأورام وإزالة البقايا والفتات من خلايا الأورام.
  • لكن حتى مع هذا التطور في التقنيات الجراحية ليست كل أورام الفقرات يمكن استئصالها بشكل كامل. في بعض الأوقات العملية الجراحية تكون متبوعة بعلاج اشعاعي أو علاج كيماوي أو كلاهما.

التعافي من عملية استئصال أورام الفقرات قد يستغرق أسابيعا أو ربما فترة أطول بناء على تفاصيل العملية أو المضاعفات التي قد تحدث مثل النزيف والتلف في الأعصاب.