عملية تثبيت كسور الفقرات

تثبيت كسور الفقرات

عند حدوث كسر في فقرات العمود الفقري يوجد هناك عملية قلية في اجتياحها للجسم من الناحية الجراحية يمكن التفكير فيها وتسمى هذه العملية عملية تثبيت كسور الفقرات (Vertebroplasty).

في مقالنا هذا سوف نتناول من يمكن أن يستفيد من إجراء هذه العملية وتفاصيل إجراء العملية والمخاطر المحتملة نتيجة إجراء هذه العملية

كيفية استخدام العملية في علاج كسور الفقرات

تحدث كسور فقرات العمود الفقري عندما لا تستطيع الفقرة تحمل الحمل عليها بشكل كامل وتبدأ في الانهيار نتيجة الشروخ والشقوق الدقيقة التي تتكون في العظم. عادة تبدأ مقدمة الفقرة في الانهيار وتبدأ في أخذ شكل الوتد. يجب أن يفقد الجزء المنهار من الفقرة على الأقل 15% من ارتفاعه لكي يعتبر ذلك كسرا في الفقرة.

غالبا ما تحدث هذه النوعية من كسور الفقرات عند الأشخاص الكبار في السن والذين يعانون من هشاشة العظام لكنها قد تحدث أيضا نتيجة أسباب أخرى مثل الأورام السرطانية في العظام أو الصدمات الشديدة في العمود الفقري.

عملية تثبيت كسور الفقرات تنطوي على إدخال وتوجيه إبرة من خلال ثقب صغير في الظهر الى داخل الفقرة المصابة. بمجرد وصول الإبرة الى الفقرة المكسورة يتم توصيل أسمنت عظام طبي من خلالها الى الشروخ والشقوق الدقيقة في الفقرة. هذا الأسمنت الطبي يملأ تلك الفراغات وفي النهاية يتصلب مما يزيل مصدر الألم عن طريق تثبيت الفقرة ومنع المزيد من الانهيار في الفقرة.

متى يتم التفكير في عملية تثبيت كسور الفقرات؟

معظم كسور الفقرات يمكن علاجها بدون عمليات جراحية. لكن مع ذلك يمكن التفكير في عملية تثبيت كسور الفقرات في الحالات الآتية:

  • وجود ألم كبير مستمر لفترة أسبوعين على الأقل: في حالة عدم تحسن الألم خلال أسبوع أو أسبوعين على الأكثر يمكن أن توفر حينها عملية تثبيت كسور الفقرات سرعة في تخفيف وتقليل الألم عن باقي الطرق الأخرى. عادة ما يتم إجراء عملية تثبيت كسور الفقرات بعد نحو 4-6 أسابيع من حدوث الكسر.
  • زيادة الألم مع الحمل الرأسي: في حالة زيادة الألم عندما يتم زيادة الحمل الرأسي على العمود الفقري مثل أثناء النهوض من السرير أو حمل أوزان ثقيلة حينها يكون من المرجح أن كسر في أحد الفقرات هو المصدر الرئيسي للألم ولذلك سوف تستجيب الحالة بقوة لعملية تثبيت كسور الفقرات.
  • في حالة عدم وجود قصور أو مشاكل عصبية مصاحبة للكسر في الفقرة: حيث أنه في حالة وجود أي جزء من العظام يقوم بالضغط على الحبل الشوكي أو جذور الأعصاب مسببا مشاكل عصبية مثل التنميل والتخدير والضعف ومشاكل في التوافق العصبي عادة حينها لن تكون عملية تثبيت كسور الفقرات مفيدة في تقليل الألم والمشاكل أو تخفيف الأعراض.
  • في حالة عدم وجود تحدب كبير في العمود الفقري أو أية تشوهات أخرى في العمود الفقري: عملية تثبيت كسور الفقرات في الأساس تعمل على صب وتثبيت الفقرة في مكانها والذي يكون جيدا ومفيدا في حالة كون العمود الفقري قريب في شكله الى الحالة والشكل الطبيعي. لكن مع ذلك في حالة كون واحد أو أكثر من كسور الفقرات سببا في حدوث الانحناء الشديد للأمام للعمود الفقري (التحدب) قد يكون هناك حينها عملية جراحية أخرى ينصح بها وتسمى هذه العملية (Kyphoplasty). هذه العملية شبيهة بعملية تثبيت كسور الفقرات ما عدا أنها تساعد في استعادة الفقرة المكسورة لارتفاعها الطبيعي بقدر الإمكان مما قد يساعد في علاج تشوهات التحدب في العمود الفقري.
  • عدم التئام الكسر بعد: في حالة التئام الكسر من غير المرجح أن تكون عملية تثبيت كسور الفقرات فعالة أو مفيدة في تقليل الألم.

بالإضافة لذلك يجب أن يكون المريض بحالة صحية عامة جيدة بقدر كافي لإجراء العملية. على سبيل المثال في حالة وجود التهاب أو عدوى في العظام أو أنه لن يتم تحمل تبعات العملية بشكل جيد يجب حينها تجنب اللجوء لعملية تثبيت كسور الفقرات.

فعالية عملية تثبيت كسور الفقرات

العلم الطبي يوجد في مزيج من النتائج بخصوص عملية تثبيت كسور الفقرات. بينما تجد بعض الدراسات أن عملية تثبيت كسور الفقرات فعالة ومؤثرة فإن البعض الأخر غير حاسم بالنسبة لرأيه حولها بل وحتى ينصح بتجنبها.

معظم الدراسات الطبية الحالية ترى أنه مقارنة بالطرق الغير جراحية فإن عملية تثبيت كسور الفقرات قد تكون فعالة في تخفيف أو تقليل الألم وتحسين عمل الفقرة بشكل أسرع.

كما يوجد حالا زيادة في بعض الأدلة التي تدل على أن عملية تثبيت كسور الفقرات قد تساعد الأشخاص الكبار في السن الذين يعانون من كسور مستمرة في الفقرات على المعيشة لفترة أطول. السبب في هذا الأمر ليس معروفا حتى الآن ومازال الأمر بحاجة الى المزيد من الدراسة.

الهدف من عملية تثبيت كسور الفقرات (أسباب إجراء عملية تثبيت كسور الفقرات)

الهدف من عملية تثبيت كسور الفقرات هو تثبيت فقرة العمود الفقري المكسورة لتتوقف عن حركتها المؤلمة. عملية تثبيت كسور الفقرات هي عملية قليلة الاجتياح للجسم من الناحية الجراحية نظرا لأنه يتم إجراؤها من خلال ثقب صغير في الجلد بدلا من الفتح الجراحي الكبير.

كم تستغرق عملية تثبيت كسور الفقرات من وقت؟

العملية النموذجية لتثبيت كسور الفقرات والتي سيتم شرحها بالتفصيل لاحقا عادة ما تستغرق نحو ساعة واحدة لإجرائها.

التحضير من أجل عملية تثبيت كسور الفقرات

من الشائع منع تناول الطعام أو الشراب لفترة زمنية لا تقل عن ستة ساعات قبل عملية تثبيت كسور الفقرات. على سبيل المثال في حالة تحديد موعد العملية في الصباح فغالبا ما يكون قرار الدكتور المعالج بمنع تناول الطعام أو الشراب بعد منتص الليلة السابقة للعملية. قد يسمح فقط برشفات صغيرة من الماء حتى ساعتين فقط قبل إجراء العملية.

بالإضافة الى ذلك هناك بعض القيود والمحاذير على استخدام الأدوية في الأيام التي تسبق يوم إجراء العملية. حيث يوجد بعض الأدوية التي يجب عدم الاستمرار في تناولها وبعضها يتطلب ضبط جرعة تناوله. هذه القيود قد تكون مختلفة بشكل واسع طبقا للحالة الصحية العامة للمريض.

خطوات إجراء عملية تثبيت كسور الفقرات (عملية تثبيت كسور الفقرات خطوة بخطوة)

بينما قد يكون هناك بعض الاختلافات البسيطة في خطوات إجراء عملية تثبيت كسور الفقرات إلا أن الخطوات الأساسية للعملية هي كالآتي:

  • يذهب المريض الى غرفة العمليات على طاولة العمليات مستلقيا على وجهه.
  • يتم تعقيم منطقة الظهر وخاصة تلك المنطقة التي سيتم إدخال الإبرة منها.
  • يتم إعطاء المخدر الموضعي ودواء مهدئ مخدر خفيف لكيلا يتم الإحساس بأية ألم في منطقة إجراء العملية. عادة ما يظل المريض واعيا ومتفاعلا مع الدكتور المعالج خلال إجراء العملية.
  • باستخدام منظار محسن رؤيته باستخدام الصبغة والذي يقوم بنقل صورة حية يتم توجيه إبرة الى داخل الفقرة المكسورة من خلال ثقب صغير في الجلد. المنظار يكون ضروريا لتوجيه الإبرة وإدخالها الى الفقرة المكسورة بدون إحداث أي تلف أو إصابات للأجزاء الحساسة المجاورة مثل الحبل الشوكي.
  • يتم حقن أسمنت العظام الطبي تحت ضغط مباشرة الى داخل الفقرة المكسورة. أسمنت العظام الطبي سوف يقوم بمليء الشروخ والشقوق لتخليق نوع من الدعم الداخلي لتثبيت عظام الفقرة.
  • يتم سحب الإبرة للخارج وإزالتها ويتصلب أسمنت العظام الطبي سريعا (في غضون نحو عشر دقائق) مسببا تصلب فتات الفقرة المكسورة وتثبيت العظام.
  • يتم تغطية الثقب الصغير الذي تم من خلاله إدخال الإبرة بالضمادات الطبية.
  • عادة ما يظل المريض تحت الملاحظة الطبية الكاملة لنحو ساعتين للتأكد من زوال أثر الأدوية المخدرة والتأكد من تمام تصلب أسمنت العظام الطبي بدون حدوث أية مضاعفات. بعض الأطباء قد يطلبون بقاء المريض مستلقيا لنحو ساعة أو ساعتين قبل السماح له بالمشي ببطء.

بعد فترة الملاحظة ما بعد العملية يكون للمريض حرية مغادرة المستشفى والعودة الى المنزل في نفس اليوم. عادة ما يتم نصح المرضى بعدم قيادة السيارات في نفس يوم مغادرة المستشفى لذلك ينصح بوجود صديق أو فرد من أفراد العائلة للقيام بذلك. في حالة حاجة المريض لمتابعة أو ملاحظة لاحقة بعد العملية وخاصة في حالة كونه ضعيفا جسمانيا أو لن يوجد من يقدم له المساعدة في المنزل يفضل حينها البقاء لفترة لن تكون طويلة في المستشفى.

التعافي من عملية تثبيت كسور الفقرات

ينصح بالراحة التامة في السرير أو الحركة البسيطة للغاية خلال الأربعة وعشرين ساعة الأولى بعد إجراء عملية تثبيت كسور الفقرات. يمكن زيادة مستويات الأنشطة التي يتم ممارستها بشكل تدريجي يمكن أيضا ممارسة تعاطي معظم الأدوية المعتادة. يمكن حدوث بعد الالتهاب لعدة أيام قليلة بعد عملية تثبيت كسور الفقرات في منطقة الثقب في الظهر والتي يمكن التغلب عليها وتخفيفها باستخدام عبوات من الثلج.

معظم المرضى يتمكنوا من تخفيف الألم خلال أربعة وعشرين أو ثمانية وأربعين ساعة بعد عملية تثبيت كسور الفقرات. لكن استئناف الأنشطة البدنية التي تحتاج لمجهود كبير مثل الاشتراك في ممارسة التمرينات الرياضية لا ينصح به قبل مرور ستة أسابيع على الأقل بعد عملية تثبيت كسور الفقرات.

عادة ما يتم ترتيب زيارة متابعة مع الطبيب المعالج في غضون أسبوعين بعد عملية تثبيت كسور الفقرات للتأكد من سير عملية التعافي بشكل جيد وطبيعي.

مخاطر عملية تثبيت كسور الفقرات

عملية تثبيت كسور الفقرات تعتبر بشكل كبير نسبيا عملية آمنة لتقليل الألم الناتج عن كسور الفقرات لكنها تظل عمل جراحية لها بعض المخاطر. بينما معدلات حدوث مضاعفات بعد عملية تثبيت كسور الفقرات تبلغ نحو 4% فقط لكن بعض المخاطر قد تكون خطيرة ويجب التفكير فيها وأخذها بعين الاعتبار قبل اتخاذ قرار إجراء عملية تثبيت كسور الفقرات.

المضاعفات الموضعية لعملية تثبيت كسور الفقرات

كل العمليات الجراحية والتي يتم إجراؤها داخل جسم الإنسان وتنطوي على استخدام أدوية بمختلف أنواعها ما بيت للتخدير أو العلاج لها بعض المخاطر ومنها العدوى وتفاعلات الحساسية والنزيف الزائد.

المضاعفات الموضعية والخاصة بعملية تثبيت كسور الفقرات قد تشمل الآتي:

  • حدوث تسريب في أسمنت العظام الطبي: هذه المشكلة يمكن أن تحدث عندما يتسرب أسمنت العظام الطبي خارج الفقرة المقصودة والمستهدفة في العملية. لحسن الحظ نادرا ما يكون هناك أية مضاعفات مصاحبة لحدوث هذا التسريب وخاصة إذا كان بكمية صغيرة. لكن مع ذلك يمكن أن يتسرب أسمنت العظام الطبي على أحد جذور الأعصاب أو الحبل الشوكي مما قد يسبب زيادة الألم والتنميل أو التخدير أو الضعف بالإضافة الى احتمالية حدوث مشاكل في الوظيفة أو الحركة. كما تم أيضا تسجيل بعض الحالات التي حدث فيها تسرب لأسمنت العظام الطبي الى داخل وريد الفقرة مسببا حدوث بعض المشاكل مثل الانسداد الرئوي.
  • الشلل: عملية تثبيت كسور الفقرات يتم إجراؤها بالقرب من الحبل الشوكي والعديد من الأعصاب الأخرى المهمة لذلك فإن حدوث أي خطأ في تحديد مكان الإبرة المستخدمة في العملية يمكن بشكل موضعي أن يسبب في حدوث تلف يكون سببا في ضعف أو شلل في واحد أو أكثر من أطراف جسم المريض.
  • الفشل في تخفيف أو تقليل الألم: في بعض الحالات لا تنجح عملية تثبيت كسور الفقرات في تحسين الأعراض حتى في حالة عدم حدوث أية أخطاء أو مشاكل أو مضاعفات أثناء إجراء العملية.

لا تعد هذه قائمة كاملة بكل المضاعفات المحتملة من عملية تثبيت كسور الفقرات. حيث أنه ليس معروفا بعد إن كانت عملية تثبيت كسور الفقرات قد تزيد من فرص حدوث كسور أخرى في العمود الفقري أو الأضلاع ولكنه معروف أن المريض الذي يعاني من كسور هشاشة العظام معرض لكسور أخرى بشكل أكبر.

عوامل عدم نجاح عملية تثبيت كسور الفقرات

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تزيد من فرص عدم نجاح عملية تثبيت كسور الفقرات ومنها:

  • تأخير العلاج: في حالة عدم إجراء عملية تثبيت كسور الفقرات خلال فترة لا تتجاوز ثمانية أسابيع من توقيت حدوث الكسر تقل فرص العملية في تقليل أو تخفيف الألم مقارنة بالوسائل الغير جراحية. من أهم الأسباب الممكنة لذلك أن الكسر من المرج أن يكون قد بدأ بالفعل في الالتئام بمفرده بعد مرور تلك الثمانية أسابيع.
  • قلة جودة المعدات الطبية المستخدمة وخاصة المنظار: من أحد أهم عوامل نجاح عملية تثبيت كسور الفقرات هي قدرة الجراح المعالج على رؤية مكان دخول الإبرة في جسم المريض ووضعها في المكان التالف في الفقرة بكل دقة. لذلك هناك العديد من الأدلة على أن استخدام منظار ذو جودة رديئة وخاصة النسخ المحمولة منه والذي يوجد بشكل شائع في غرف عمليات المستشفيات يرفع من معدلات حدوث مضاعفات بعد عملية تثبيت كسور الفقرات.

الكسور الناتجة عن الإصابة بالسرطان: عند إجراء عملية تثبيت كسور الفقرات من أجل علاج كسور ناتجة عن الإصابة بالسرطان يرتفع معدل حدوث المضاعفات الى نحو 10%. بالمقارنة مع المعدلات الطبيعية الأخرى لحدوث المضاعفات بعد عملية تثبيت كسور الفقرات في الأحوال العادية والتي تبلغ نحو 4%.